نتيجة للوضع الكارثي الذي تعيشه سوريا والحرب الممتدة لثمانية أعوام، فقد أبناؤها واحدا من أهم أسباب الحياة وهو الغذاء فقد قامت منظمة أمة واحدة بتوجيه الأنظار إلى الزراعة والاهتمام بها من خلال:

تعزيز قيمة حب العمل

تقديم البذار 

دعم الفلاحين وتنشيط اليد العاملة

تخديم الأراضي والمساحات المزروعة (سقاية، حراثة)

عدد المشاريع الزراعية 2

وكثفت المنظمة جهدها للعمل على طورين : زراعة شتوية – زراعة صيفية

وتقديم المنتوجات من خلال القسم الإغاثي

المناطق المستهدفة : الغوطة الشرقية

المستفيدين

ذكور 1400

إناث 1400

أطفال 4200

إجمالي 7000